منتديات الغمري

منتديات الغمري

عش كل لحظة كأنها أخر لحظة في حياتك
 
الرئيسيةمنتديات الغمريبحـثالتسجيلfacebook  منتديات الغمري YOU TUBE منتديات الغمري دخول
شاطر | 
 

 فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الإحساس
مشرف
مشرف


انثى عدد المساهمات: 543
تاريخ التسجيل: 11/03/2010
العمر: 27
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2010-06-26, 18:49


مقدمة :
إن الصحافة المكتوبة عرفت على غرار وسائل إعلامية أخرى كبيرة سمحت لها بانتقال إلى أعلى مستوى في فترات زمنية مختلفة في العالم كانجلترا وفرنسا آلتان عرفتا بداية الصحافة المكتوبة وشهدتا وصولها غالى ما هي عليه اليوم والجزائر مثلها مثل هده الدول شهدت تطورا في الصحافة المكتوبة بداية من المرحلة الاستعمارية وصولا إلى ما هي عليه اليوم إذ أصبحت عاملا مهما من العوامل المؤثرة في الرأي العام لهدا تطرقنا في هدا الفصل إلى الصحافة المكتوبة والرأي العام حيث تناولنا تطور الصحافة المكتوبة و خصائصها ووظائفها بالإضافة إلى التطور الرأي العام وأنواعه والعامل المؤثرة فيه ومراحل تكوينه.
1. تعريف الصحافة المكتوبة
تعتبر الصحافة المكتوبة من أقدم وسائل الإعلام على الإطلاق، وارتبط تطورها خاصة مع تطور الحضارة الغربية في بداية القرن السابع عشر الميلادي حيث أصبحت تمثل إحدى خصائص وسمات المجتمع الصناعي وعرفت الصحافة المكتوبة آفاقا واعدة بعد اختراع الألماني جوتنبرغ للآلة الكاتبة وتطور تقنيات الطباعة حتى صار المنتج الإعلامي سلعة استهلاكية يومية على نطاق واسع بل تعدى الإقبال على المنتج الإعلامي إلى نوع من السلوك الاجتماعي و التقاليد الجديدة التي اكتسبها الناس ، ليصبح بذلك الإعلام أداة رئيسية في الثقافة الاجتماعية وتثمير المثاقفة ومع ممر السنين أصبحت الصحافة المكتوبة تمثل ذاكرة للمجتمع وتنقل ثقافة وتقاليد ورصيد جيل إلى آخر بل أصبحت المادة الأولية المفضلة للباحثين والمؤرخين في مجلات شتى
فهناك الصحافة المكتوبة اليومية وأخرى دورية وتكون هذه الأخيرة إما أسبوعية أو نصف شهرية أو شهرية أو موسمية هناك وطنية وجهوية ومحلية وإما أن تكون صباحية أو مسائية. ( )

2. تطور الصحافة المكتوبة في العالم
إن الرسائل أو الأوراق الخبرية المنسوخة وكذلك الدوريات أو كتب الأخبار المطبوعة هي التي مهدت للصحافة الحديثة من خلال قيامها بنشر الأخبار وتقديمها إلى فئات محددة من القراء ولكنها كانت تفتقر إلى الصدور المنتظم في مواعيد ثابتة وهي الخاصية التي تميز الصحف والدوريات بأنواعها المختلفة .
فقد كانت هذه المطبوعات لا تصدر إلا في مناسبات معينة وقد تختفي بعد انتهاء المناسبة أو تعود للظهور بعد ذلك في فترات متباعدة أو متقاربة تتراوح بين الأسبوع أو الأسبوعين أو أكثر من ذلك.
وكانت بدايات الصحافة الانجليزية ممثلة بظهور الدورية المسماة Weekly newsالتي صدرت في 23 مايو سنة 1622م.
وتعتبر أول كتاب إخباري منتظم الصدور في انجلترا، وقد كان له عنوان ثابت حتى أطلق المؤرخون عليه اسم الدورية الأولى أو الصحيفة الأولى تمييزا له عن الكتب الإخبارية الأخرى التي لم تكن تظهر في فترات دورية منتظمة ولم يكن لها اسم ثابت، وتؤرخ الصحافة الانجليزية عادة ابتداء من هذا الكتاب واسمه الكامل (الأنباء الأسبوعية من ايطاليا وألمانيا والمجر مترجمة عن النسخة الهولندية يصدرها نيقولا بورن وتوماس ارشر).
أما أول صحيفة انجليزية بالمعنى المفهوم من اللفظ الحديث من حيث الشكل وثبات الاسم وانتظام الصدور فهي صحيفة (أكسفورد جازيت) التي صدرت سنة1665 ثم تحول اسمها إلى(لندن جازيت) بعد عودة الملك والحاشية إلى العاصمة ولازالت هذه الصحيفة تصدر رسمية حتى يومنا هذا وفي نفس حجمها الأصلي.
وفي سنة 1702م صدرت صحيفة (ذي ديلي كرنت) وكانت اليومية الحقيقية الأولى في العالم وقد واصلت صدورها حتى عام 1735م ( )
وقد تميز الصحافة الانجليزية بسبب ما حظيت به من جو المنافسة والحرية النسبية التي حصلت عليها بالتنوع والثراء في المضمون أكثر من زميلتها الصحافة الفرنسية، وكانت الصحافة الانجليزية قد نالت التأييد الكبير من جانب القراء في الفترات المضطربة التي عاشتها وذلك بسبب ما كانت تنشره من الأخبار السياسية والمناقشات البرلمانية.
وفي فرنسا تميزت الصحافة عند نشأتها الأولى بصفتها الرسمية، وكانت هناك ثلاث صحف ميزت هذه المرحلة وهي (جازيت) gazette و(جور نال دي سافان) savants des journal و(ميركور)mercure وكانت (جازيت) تختص بالنواحي السياسية أما (جور نال دي سافان) فكانت أدبية علمية واهتمت (ميركور) بالنواحي الأدبية والاجتماعية وقد صدرت (جازيت) عام 1931م صحيفة رسمية تولى إصدارها (تيوفراست رينودو) ثم حملت بعد ذلك اسم (جازيت دو فرانس) ( ).
وكان ( جور نال دي سافان) أول دورية أدبية تصدر في فرنسا، ومما يذكر في هذا الصدد أن كلمة (جور نال) لم تذكر قبل وجود هذه المجلة، وعرفها الناس أول ما عرفوها في عنوانها، وجاء في طبعة (قاموس المجمع الفرنسي) التي صدرت في سنة 1684 عن معنى كلمة جور نال أنها(رواية ما يحدث كل يوم) في البرلمان أوفي أية مناسبة أخرى وصدرت (ميركور) سنة1672 كمجلة شهرية تحفل صفحاتها بأخبار الأدب وأخبار المجتمع.
أما الصحيفة اليومية الفرنسية الأولى فقد صدرت في يناير عام 1777 تحت اسم (جور نال دي باري ) paris de journal .
وكانت الصحيفة الأمريكية الأولى هي ocurrences public the التي أصدرها بنجامين هاريس harris bendjamin ببوسطن في 25 سبتمبر 1690 ولم يصدر منها سوى عدد واحد، وكانت الصحيفة الثابتة هي the boston news letterالتي أصدرها (جون كامبل) john cambellعام 1704 وعاشت لفترة قصيرة أما الصحيفة الأمريكية الحقيقية فقد أصدرها بنجامين فرانكلين عام 1728 وهي صحيفة (بنسلفانيا جازيت) gezette pensylvania في فيلادلفيا وكانت معظم الصحف الأمريكية تقلد الصحف الانجليزية، ولكن ما تعرضت إليه من ضعف التوزيع ومن الرقابة المشددة التي كانت تفرضها عليها السلطات الانجليزية جعلها تعيش حياة قصيرة أو قد يبلغ عدد هذه الصحف عام (1775) 34 صحيفة وعام (1782) 43 صحيفة.
وقد لعبت الصحيفتان الأمريكيتان : البوسطن جازيت لسام آدمز وبنسلفانيا جازيت ل (توماسايين) دورا مهما ، أي اشتعال الثورة الأمريكية عام 1776 وشهدت الصحافة الأمريكية بعد الحرب عام 1782 تطورا كبيرا وكانت الصحيفة الأولى هي (بنسلفانيا بوكيتن) pocket pensylvania التي حولت إلى صحيفة يومية عام 1784 أوفي عام 1800 كان في الو م أ مائتا صحيفة بينها سبع عشرة صحيفة يومية ( ).

3. تطور الصحافة المكتوبة في الجزائر
بدأت الصحافة العربية في الجزائر بداية استعمارية بحثه وكانت جريدة المبشر الصادرة عن الولاية العامة أول ما عرفه الجزائريون من الصحافة العربية في بلادهم، وفي سنة 1847 أمر الملك (فيليب) ملك فرنسا بتأسيس هذه الصحيفة التي لم يكن صدورها باللغة العربية المكسرة (الدارجة) ( ) بجانب اللغة الفرنسية طبعا محبة للغة العربية ولكن لكونها اللغة الوحيدة التي كان الشعب الجزائري يفهمها آنذاك إضافة إلى اطلاع الجزائريين من خلال صفحات هذه الجريدة على التعاليم والقوانين الصادرة لتخذل بها روح الثورية المقاومة التي ما انفكت تتقد بها قلوب المواطنين ضد عدوهم ( )، أما الصحف الأخرى والتي صدرت خاصة بعد سنة 1898 فهي (النصيح والأحياء) وكانت هذه الصحف تخاطب الأهالي وتتوجه إليهم باعتبارهم المسلمين الفرنسيين، أما الصحافة الموجهة للمعمرين والمحتلين فصدرت منذ بداية الاحتلال أي سنة 1830 من خلال إصدار صحيفة "بريد الجزائر" ( ) الموجهة للجنود الفرنسيين، تقدم معلومات حول المعارك والتعليمات الموجهة للجيش الفرنسي وبعد أن أقام الاحتلال الفرنسي قواعده بالجزائر جريدة"بريد الجزائر" ليعوضها بجريدة " المرشد الجزائري" التي كانت تكتب بلغة عربية ركيكة وتبلغ قرارات إدارة الاحتلال للأهالي ( ).
كما استخدمت الثورة التحريرية شتى أنواع وسائل الإعلام المتاحة لخدمة أهداف الثورة، فمن جانب الصحافة المكتوبة ظهرت أول صحيفة ناطقة باسم الثورة التحريرية سنة 1955 تحمل اسم المقاومة الجزائرية ،وبعد مؤتمر الصومام أصبحت هذه الصحيفة تحمل اسم جريدة "المجاهد" والى جانب هذه الصحيفة صدرت جريدة "الوطن"بالاوراس سنة 1955 بالفرنسية و"الجيل" بالولاية الثالثة ( ).
وبعد إحراز الجزائر على استقلالها السياسي 5جويلية 1962 واصلت صحافة الثورة صدورها لتعبئة الجماهير للالتفاف حول السلطة لخوض مسيرة البناء والتشييد بعد أن غادر المعمرين من إطارات وأعوان تنفيذ مختلف المؤسسات والإدارات تاركين وراءهم فراغا كبيرا ( ).
وبالإضافة إلى صحافة الثورة التحريرية المجيدة اتخذت المؤسسات الإعلامية ومطابع الصحافة الاستعمارية أماكن لميلاد وتأسيس صحف وطنية جديدة ومنها "يومية الشعب" أول جريدة بالعربية تظهر في عهد الاستقلال و"الجمهورية" بوهران و"النصر" بقسنطينة كانت هاتان الصحيفتان الأخيرتان تصدران بالفرنسية وتعززت الصحافة الوطنية أيضا في بداية الاستقلال بعودة اليومية الصباحية الجزائر الجمهورية republiean algerie بالفرنسية le peupleبالفرنسية بالإضافة إلى اليومية المسائية soir algerie التي كانت تهتم خاصة بالمواضيع الاجتماعية والثقافية ( ).
بعد الإطاحة بنظام الرئيس احمد بن بله من قبل هواري بومدين في العملية التي أطلق عنها آنذاك "التصحيح الثوري" ركزت السلطة الجديدة اهتماما بالصحافة الوطنية وتوجيهها لما يخدم أهداف وإيديولوجية القيادة الجديدة على الصعيدين المحلي والدولي وطبقا لهذا التوجه الجديد تطلب الأمر إحداث تغيير في الخط الافتتاحي للصحافة وتوقيف البعض منها التي لا تتناسب مع التوجهات الجديدة وإحداث صحف لتحقيق هذه الأغراض ومن بين الصحف التي تم توقيفها بعد 19 جوان 1965 الجزائر جمهورية و le peuple وsoir algerie ، أما الصحافة التي تم إحداثها بعد 19 جوان فمنها يومية "المجاهد" بالفرنسية التابعة لحزب جبهة التحرير الوطني ثم "جزائر الأحداث" الناطقة بالفرنسية والتي تهتم بالقضايا الثقافية والاجتماعية والسياسية ( ).
وتميزت هذه الفترة بضعف التكوين لدى الصحافيين العاملين باللغة العربية لكون السياسة الإعلامية المتبعة من قبل المسؤولين على الإعلام كانت تعمل على تهميش المحررين باللغة العربية وتوفير امتيازات التكوين والمهام بالخارج للناطقين بالفرنسية ، وقد بدا هذا التوجه يزول في الوقت الحالي ( ).
ويتضح جليا الانعدام المطلق لحرية الصحافة في الجزائر منذ بداية الاستقلال من خلال الأخبار المتعارضة التي نشرت بالصحافة الوطنية حول الرئيس احمد بن بله يوم قبل الإطاحة ويوم بعد الإطاحة ذلك ( )، وهكذا أصبحت الصحافة مجرد وسيلة لتكريس أمر ومغالطة الرأي العام الوطني والإعلامي وفي خدمة توجه وفلسفة فئة من المجتمع، فأصبحت الصحافة تقوم بدور سياسي في المقام الأول على حساب الدور الإعلامي التنموي التي لم يحظ بالاهتمام الكافي في السياسة الإعلامية ( ).
ومع دخول الجزائر عهد التعددية الحزبية بعد أحداث أكتوبر 1988 والمصادقة عل قانون الإعلام في سنة 1990 أصبحت البلاد تتوفر على نوعين من الصحافة وهي صحافة القطاع الخاص إضافة إلى صحافة الأحزاب التي نشأت بتشجيع مادي من قبل السلطة ( )، فمنذ ظهور الصحافة المستقلة في الجزائر وانتهاج البلاد أسلوب اقتصاد السوق أصبح المنتوج الإعلامي سلعة تجارية تخضع في تصنيفها إلى نفس خصائص السلع الاستهلاكية الأخرى.
ولم تغدو المؤسسة الإعلامية سوى مؤسسة تجارية تبحث عن الربح المادي والمالي في المقام الأول على حساب قيم المجتمع وألام الناس ¬( ).
أما صحافة الأحزاب التي انتهجت أسلوب الدعاية المبالغ فيها لأصحابها فكانت تفتقر كثيرا إلى تجربة العمل الإعلامي فلم تعرف رواجا في السوق وتوقف البعض منها عن الصدور، ولم يعتمد في هذا النوع من الصحافة سوى الجرائد الأكثر موضوعية ( ) وقد غلب على الصحافة الخاصة خاصية صحافة الرأي وتدافع عن أراء وأهداف أصحابها وتسعى لتحقيق أهداف مالية في المقام الأول لمجموعات المصالح التي تمولها وتارة إيديولوجية لبعض التيارات أو الأحزاب التي تقف وراءها أو تساندها( )
4-خصائص الصحافة المكتوبة
تتميز الصحافة المكتوبة بعدة خصائص وهي كما يلي:
وسيلة من وسائل الإعلام المكتوبة الجماهيرية ومعرفة مضمونها عن طريق القراءة
يمكن إسترجاعها وقراءتها عدة مرات كما يمكن أرشفتها
تعتبر من أقدم وسائل الإعلام مما يؤهلها بان تأخذ صفة السلطة
تختلف من حيث الإصدار (يومية، أسبوعية، شهرية، صباحية، مسائية)
تختلف في الاهتمام من صحافة الخبر، الرأي، صحافة الإثارة
تصدر بلغات مختلفة وهذا بحسب مكان تواجدها
بقاء الخبر في هذه الصحافة واحد لكن التعاليق مختلفة
من حيث الشكل نجد جّل هذه الصحف من صفاتها الأولى أو الواجهة ( اسم الجريدة، العدد، التاريخ)
التسييس أي سياسة جريدة أي لكل صحيفة إيديولوجيتها
تعتبر وسيلة من وسائل نقل المعلومات إلى الجمهور
التنوع ويقصد به تغطية وإخبارية شاملة بكافة الأخبار من سياسة اقتصادية، اجتماعية، رياضية، ثقافية.....وغيرها ( )
يعتبر الإشهار مصدر دخل لكل الصحف التي هي موجهة لمختلف شرائح المجتمع
تعتبر منبر الجمهور ومرآة المجتمع
تعتبر نشاط حرفي حيث يتخذها الصحفي كمهنة وكحرفة
معظم هذه الصحف تحتوي على الأخبار، المقالات، الإشهار، الصور، الفكاهة.........
تعتبر نشرة مطبوعة متعددة المصادر نشر الأخبار بالتفاصيل (شرح تحليل الإحصائيات) ( ).

ومما سبق ذكره فإننا نعتبر أن الصحيفة أداة لنقل الأخبار، فالخبر بضاعة والصحف وسيلة لنقلها إلى الجمهور، كما تخضع لضغط الوقت، فالخبر يفقد تأثيره مع مرور الوقت. 5. وظائف الصحافة المكتوبة
إن للصحافة المكتوبة عدة وظائف تؤديها داخل المجتمع وقد نمت هذه الوظائف وزادت بتعدد المراحل التاريخية التي مر بها المجتمع الذي تصدر فيه الصحيفة حيث تضيف كل مرحلة تاريخية وظائف جديدة للصحافة تلبي احتياجات التطور الذي يحققه المجتمع خلال هذه المرحلة التاريخية ومن أهم وظائف الصحافة المكتوبة: ( )
الإخبار والإعلام:
ويقصد بها أن تزود الصحافة القارئ بالأخبار الداخلية والخارجية التي تهم بلاده بصفة عامة ويتعين على الصحافة أن تقدم القدر الكافي من هذه المعلومات حتى يستطيع الناس أن يكونوا رأيا عاما سليما في شؤونهم الداخلية والخارجية وبذلك يستطيعون تحقيق الديمقراطية السليمة ومن ثم فإنه ينبغي عرض الأخبار بالطرق المبسطة والأشكال الميسرة حتى يسهل على القراء متابعتها والاهتمام بها . ويتفق العلماء على أن نشر الأخبار لابد وأن يتصف بالموضوعية والثقة والأمانة و لابد أن تكون الأخبار حديثة الوقوع ومهمة للجماهير وذات مغزى بالنسبة لهم .( )
الشرح والتفسير:
فالصحافة الحديثة مسئولة عن تقديم معلومات إلى الجماهير بصورة مبسطة و مألوفة للقارئ العادي ، و لما كان الأصل في تكوين الرأي العام مرتبط ارتباطا وثيقا بما تقدمه الصحافة من معلومات ، و ما تزود به قرائها من بيانات و أخبار فقد أصبح من الضروري بيان طبيعة الحقائق والمعلومات، مع الاستعانة بالصور و العناوين وشتى فنون الطباعة الصحفية ولا شك أن العمود الفقري للفن الصحفي الحديث هو عند التبسيط و التجسيد والتصوير،الذي يحاول تقديم أعقد المشكلات السياسية و الاقتصادية و غيرها باصطلاحات الإنسان العادي. ( )
التوجيه والإرشاد:
يحتاج الصحفي إلى أكثر من مهمة لنقل أفكاره وتفسيرها لأنه ينقل الإيمان بهذه الأفكار ، وهذا الإيمان لا ينتقل بمجرد حرارة العاطفة ، ولكنه يؤثر و يدوم إذا ما تعلق
بحرارة الفكر، ولكن التوجيه والإرشاد لم يعد مجرد مقالات بلاغية أو خطب ، إنه على العكس من ذلك يتطلب منهجا خاصا في التحرير يقوم على الدليل و البرهان و يعتمد على الحقائق و الأرقام و البيانات و الصور و الإحصاءات الدقيقة وهذي وسائل الإقناع والتوجيه والإرشاد، وهي التي تعطيه من القوة و التأثير ما لا يمكن أن تحققه الألفاظ الضخمة الجوفاء ( ).
الإمتاع والتسلية:
وهي وظيفة قديمة قدم البشرية نفسها عندما كان المغني و الراوي يقوم بتسلية الناس أو إمتاعهم برؤية الغريب و الطريف و العجيب من القصص الواقعية و الخيالية على السواء و قد ورثت الصحافة المهمة الخطيرة التي تخفف العبء عن النفوس و العقول، و تجعل الحياة محتملة رغم ما فيها من متاعب ، و هكذا تصبح التسلية ذات أثر نفسي حميد ( ).
التثقيف و التنشئة الاجتماعية:
يسعى الفن الصحفي لتكامل المجتمع بتنمية الاتفاق العام ووحدة الفكر بين أفراده و جماعاته و يقوم بتثبيت القيم والمبادئ و الاتجاهات و العمل على صيانتها و المحافظة عليها ، و يدخل في ذلك توعية المواطنين بالسياسات و الإجراءات و دعم قوى الدفاع بإعلام المواطنين بالتهديدات الخارجية و الداخلية على الأمن القومي
و يوسع مجال الحديث و المشاركة و المناقشة بترويج اصطلاحات جديدة متعلقة بالنواحي التكنولوجية و الثقافية، بطريق التبسيط و التفسير إذا كانت الصحافة تعمل على دعم العادات الاجتماعية السائدة فإنها ترحب بالتعديلات و التغيرات


¬ التي يمكن للجماعة أن تطبقها و تقبلها. و تنطوي عملية التثقيف و التنشئة الاجتماعية على التوعية و الإيقاظ و التنبيه و بث روح المسؤولية و الإيمان بالقيم و المبادئ و الشعور بالولاء العميق للأمة وهنا يقوم الفن الصحفي بتجسيم الأهداف و شرح الخطط و إعداد المواطن على العمل في الحرب والسلم على السواء ( ).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الإحساس
مشرف
مشرف


انثى عدد المساهمات: 543
تاريخ التسجيل: 11/03/2010
العمر: 27
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: .مفهوم الرأي العام وتطوره.المبحث الثاني   2010-06-26, 17:51

.مفهوم الرأي العام وتطوره.
1.1 مفهوم الرأي العام :
تستخدم عبارة "الرأي العام" عادة للدلالة على تجميع أراء الناس وتكاملها بشأن المسائل التي تؤثر في المجتمع أو تهمه وهو بهذا المعنى يحمل في طياته مجموعة مختلفة الآراء والمعتقدات والآمال والأحقاد
فالرأي العام إذا غامض وغير ثابت بل انه يعد ظاهرة سطحية، بمعنى سرعة التغير دون مقدمات حتى أن "ايسنك" العالم الأمريكي الشهير سمى هذه الظاهرة "المرأة اللعوب" وقبل أن نتطرق التعريفات الرأي العام يهمنا أن نحلل عناصر مفهوم الرأي العام ذاته.
أ- الرأي: opinion: هو جهة النظر التي يعبر عنها تعبيرا خارجيا ومكشوفا أي انه يتضمن الإعلان عن وجوده بواسطة ألفاظ أو رموز تسمح لفهم الواقعة المعلن عنها.
ب- العام:public: نشير إلى المعاني التالية
• العام هو ليس بالخاص وهو قد يستخدم في أن نقول "مصلحة عامة".
• العام هو الشيء المشترك.
• العام هو العلني الذي يعرفه الجميع.
والحقيقة أن الرأي العام يمكن أن يجمع الصفات والمعاني الثلاثة السابقة، فهو ليس بخاص لأنه لا يقتصر على الفرد أو جماعة كما انه يعبر عن موقف مشترك لأغلب عناصر المجتمع وهو يتصف بالعلانية ( ).
لقد تعددت التعاريف حول مفهوم الرأي العام:
عرفه الأستاذ "كلاريد كنج" في مقدمة كتابه قرارات في الرأي العام فقال: "انه الحكم الذي تصل إليه الجماعة في مسألة ذات بال، وذلك بعد مناقشات علنية مستوفاة"( ) أما تبعا لنظرية "ستوتزل": فان مفهوم الرأي العام يؤكد على ضرورة الاتفاق الاجتماعي بين بعض أعضاء الجماعة حول مسالة معينة، أما في حالة كون كل فرد من أفراد الجماعة يحمل رأيا مخالفا للآخرين فلا يوجد حينذاك رأي عام( ).
كما عرفه الأستاذ "جيمس براس" في كتابه "الديمقراطيات الحديثة" فقال:
"انه اصطلاح يستخدم للتعبير عن مجموعة الآراء التي يدين بها الناس أراء المسائل التي تؤثر في مصالحهم العامة والخاصة " ( )
وفي تعريف "جولد نسون": هو ذلك الاتجاه العام للجمهور نحو قضية ما أو مجموعة من القضايا تهم مجتمعا معينا.
أما "دافيد ترومان": يعرفه على انه أراء مجموعة من الأفراد الذين يكونون الجمهور والذين يناقشون المسألة وهولا يتضمن أراء جميع الأفراد في هذا الجمهور وإنما يتضمن فقط أراء هؤلاء المتصلين بالمسألة ( )
كما حاول المفكرون العرب الإسهام في تعريف الرأي العام فعرفه الدكتور "إسماعيل علي سعد" أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة الإسكندرية بأنه "حصيلة أفكار ومعتقدات ومواقف الأفراد والجماعات إزاء شان أو شؤون تمس النسق الاجتماعي كأفراد وتنظيمات ونظم والتي قد تؤثر نسبيا أوكلها في أمور الجماعة الإنسانية على النطاق المحلي أو الدولي ".
أما الدكتور عبد القادر حاتم" فقد رأى أن الرأي العام هو الحكم الذي تصل إليه الجماعة إزاء قضية مهمة وينتج هذا الرأي عن المؤثرات وردود الأفعال المتبادلة بين أفراد جماعة كبيرة وانه يتشكل من خلال عناصر متداخلة تتفاعل فيما بينها( ).
في تعريف آخر للأستاذ "البج" albig: "أنه ثمرة تفاعل الأفكار في أي وضع من أوضاع الجماعة التي تصدر عنها هذه الأفكار" ( )



2.1 تطور الرأي العام:
يمكننا تعقب الاهتمام بالرأي العام من القرن الرابع عشر قبل الميلاد منذ أيام الفيلسوف الإغريقي "أفلاطون" وأستاذه "سقراط" فقد كانت الفلسفة لليونان القديمة تتعامل مع الأخطار والفوائد المحتملة للحكم الشعبي، وقد سارع أفلاطون إلى ذم السياسة الديمقراطية مصورا الفلسفة على أنها الموجه الصحيح للأمور الإنسانية( ) كما نظر للرأي العام بدرجة ضئيلة من الاحترام لدرجة انه يرى الناس على أنهم مجرد حشد ضئيل وقد أصبح هناك اهتمام اكبر بالفرد مع قدوم عصر التنوير باعتباره إنسانا قادرا على التفكير السليم، وهذا الاعتقاد الجديد أدى إلى بروز مفهوم الإرادة العامة التي يجب تمييزها على أنها نوع من آرائنا العامة، ويعتبر "روسو"من يرجع له الفضل في الاستخدام الأول لعبارة الرأي العام ( ) في عام 1744 مستخدما إياها للإشارة إلى العادات الاجتماعية وسلوكيات المجتمع وبحلول 1780 كان الكتاب الفرنسيون يتوسعون في استخدام الرأي العام للإشارة إلى ظاهرة سياسة وليس ظاهرة اجتماعية مقترنة غالبا بالإرادة العامة و"الروح العامة" و"الضمير العام" ومصطلحات أخرى متصلة بهذا المعنى.
وقد بدأت عدة عوامل وقوى تاريخية في العمل قديما ومنذ القرن الخامس عشر في إظهار الرأي العام وبلورته فقد سمحت التطورات التكنولوجية في مجال الطباعة والنشر الواسع النطاق للمؤلفات المكتوبة والتي زادت قوة في القرن السادس عشر مع نمو فئات التجار ورجال الأعمال والتوسع في التعليم والتي كانت تدعمه بشدة حركة الإصلاح البروتستائية وقد نتج عن ذلك كله التوسع في القراءة بين العامة وبحلول القرن الثامن عشر أصبح الأدب السياسي والأخلاقي شائعا بين الطبقات المثقفة فخلال القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر ظهرت مؤسسات اجتماعية حديثة أخذت وضعها مثل مقاهي انجلترا، صالونات باريس، ومجتمعات المائدة في ألمانيا وكان يعقد في هذه الأماكن الندوات الأدبية والمناظرات السياسية والثقافية، ومع تنامي الطبقة المتوسطة.
في القرن الثامن عشر حصلت العامة المثقفة على قوتها السياسية وقوى مركزها وأصبح التبادل الحر للمعلومات والتفكير النقدي المنفتح هو الأداة المستخدمة من قبل العامة لتأكيد ذاتها في الموضوعات السياسية وانبثق عن ذلك " الرأي العام" باعتباره شكلا تستطيع الطبقة البرجوازية أن تتحدى من خلاله الحكم الاستبدادي" ( ).
في أوائل القرن التاسع عشر جاءت أعمال "ميل وينتام " لتظهر دورا أساسيا رسميا أكثر للرأي العام وقد ذهب هؤلاء إلى أن الناس يتصرفون أساسا لإشباع رغباتهم الفردية إذن فالمجتمع يتكون من أفراد يعطون أهمية القصوى لمصالحهم ومنافعهم وبالتالي هناك حاجة لوسيلة التنسيق بين هذه الاهتمامات والمصالح المتفرقة، وكان الحل هو حكم الأغلبية المؤسس بواسطة الانتخابات والاستفتاء العام، وعلى الدولة أن تقوم بدور الحكم بين الأفراد والمجموعات المتنافسة لإعطاء الأهمية الكبرى لاهتماماتهم من خلال التنافس الاقتصادي والتبادل الحر للمعلومات ( ).
وقد وضع الرأي العام شكل متزايد مع اقتراب نهاية القرن التاسع عشر تحت التحليل في الدراسات التجريبية التي ميزت العلوم الاجتماعية النامية، وكان الكتاب متأثرين في ذلك بالقوة الجديدة للرأي العام للعام في المجتمع والتي بدا أنها تكتسب قوة وتتوسع لتشمل تقريبا كل الفئات الاجتماعية مع التقدم في التعليم وانبثاق وسائل أكثر فعالية في الاتصالات العامة.
ولقد كان هناك تحول مع اقتراب القرن العشرين في منهج التحليل للرأي العام فقد عكست أعمال القرن العشرين اهتمامات اجتماعية ونفسية بدلا من الاهتمامات السياسية الفلسفية، حيث كانت المناقشات المبكرة عن الرأي العام تدور حول الحالة الفلسفية المعنية بتحويل رغبات فردية منفصلة إلى إرادة موحدة إذ بتوجه الاهتمام المحللين الآن إلى مشكلة تفهم الاعتبارات الجماعية والسلوكية للرأي العام،فتحول الاهتمام إلى التساؤل عن سلطة الرأي العام في المجتمع والوسائل التي يمكن بها تعديله والأهمية النسبية للعوامل العاطفية والثقافية في تشكيله ،ونجد عند مطلع القرن العشرين انه على الرغم من أن البحث العلمي الاجتماعي والتحليل المعياري الفلسفي للرأي العام قد سلكا مسلكين منفصلين إلى حد ما إلا انه لا يزال هناك ربط هام وحيوي بينهما، فالنتائج التجريبية المبنية للكيفية التي يتطور ويعمل بها الرأي العام في المجتمع لا يمكن تفسيرها إلا في ضوء كيف تعتقد أن الرأي العام عليه أن يعمل.
2.أنواع الرأي العام وخصائصه
1.2 أنواع الرأي العام:
نعرض فيما يلي لأهم التقسيمات طبقا للعديد من المعايير التي تستخدم في تقسيم الرأي العام.
أولا: التصنيف طبقا لانتشار الرأي العام ويضم:
 الرأي العام المحلي:
ويقصد به الرأي السائد على مستوى احد أجزاء المجتمع السياسي وفي نطاق مصالح هذا الجزء يعكس جميع صفات الرأي العام القومي ولكن بدرجة أكثر نوعية.
 الرأي العام القومي:
وهو الرأي الذي يرتبط بالوطن أو الدولة الكائن بها وتستند إليه السلطة القائمة ويتميز بخصائص أهمها التجانس، إمكانية التنبؤ، ومعالجته للمشكلات القومية.
 الرأي العام العالمي:
وهو الرأي السائد بين أغلبية شعوب العالم في فترة معينة نحو قضية أو أكثر يحتدم فيها الجدل والنقاش وتمس المصالح المشتركة أو القيم الإنسانية الأساسية وهو سمة من سمات المجتمع الدولي المعاصر ويؤثر تأثيرا فعالا في توجيه سياسته¬( ).



ثانيا: تقسيم الرأي العام وفقا لعنصر الزمن ويضم:
 الرأي العام اليومي:
وهو عبارة عن رد فعل لما يحدث يوميا ويتغير من يوم إلى آخر حيث يتأثر بالحوادث اليومية ومجريات الأمور، وتغذية بصفة خاصة الأحداث السياسية الجارية والمناقشات ووسائل الإعلام المختلفة.
 الرأي العام المؤقت:
ويتألف من رأي عدد من الناس بالنسبة لموضوع معين وفترة زمنية ومكانية معينة ويتغير إذا تغيرت إحدى هذه العوامل وتمثله الأحزاب السياسية والهيئات الخاصة ذات البرامج المحددة والأهداف المعينة ويوصف هذا الرأي بأنه ديناميكي أي نشيط ومتحرك ويستمد قوته من اعتماده على الحيوية والعقلانية أكثر من اعتماده على التقاليد والعادات والقيم الراسخة.
 الرأي العام الدائم:
هذا الرأي أكثر رسوخا حيث يرتكز على أسس تاريخية وثقافية ودينية وهو يمتاز بأنه أكثر تأثيرا في الناس واستقرارا وثباتا على مر العصور ويتخذ أشكال العادات والتقاليد( ).
ثالثا: التقسيم حسب قوة التأثير والتأثر:
 الرأي العام النشط:
وهو مجموعة صغيرة قد تصل إلى 15% من حجم العامة وفي هذه المجموعة نجد الممثلين الذين تحدث عنهم "ليمان" وتضمن اشتراك هذه المجموعة في الشؤون السياسية وسائل رسمية للمشاركة السياسية كالإسهامات المالية والعضوية في التنظيمات وحضور الاجتماعات وكذلك مشاركة غير رسمية نشطة جدا مثل: المناقشات العامة.



 الرأي العام الواعي:
هو مجموعة من الأفراد تزيد في حجمها عن المجموعة النشطة لتصل تقريبا الى50% من عامة الشعب المشاركين في العملية الانتخابية وقد ذهب "ألموند" إلى أن " العامة الواعية " هي التي تكون عالمة مهتمة بمشاكل السياسة الخارجية.
 الرأي العام المنقاد:
تتكون هذه المجموعة من فئة لا تنتمي إلى الفئتين السابقتين وغالبا ما يطلق عليها " جمهور الناخبين " وهو جمع كبير غير متمايز نسبيا يمثل ثلاثة أرباع الشعب في بعض الحالات وهو من غير القادرين على مواصلة الاطلاع والبحث ومن غير القادرين على متابعة الأحداث، لذلك ينساق أصحاب هذا لما يوجهه لهم الرأي العام المستنير والقارئ وتؤثر فيهم وسائل الإعلام بدرجة أكثر( ).
رابعا: التقسيم حسب معيار الحجم:
 رأي الأقلية:
هو رأي مجموعة من الأفراد لم يظفروا بهذه الأغلبية ولكن لرأيهم برغم كونهم أقلية أهمية كبرى في الحياة السياسية والاجتماعية بحيث لا يمكن إهماله أو إنكاره بأي وجهة من الوجوه.
 رأي الائتلافي:
ويقصد به رأي جملة من الأقليات المختلفة في اتجاهاتها والتي اجتمعت لتحقيق هدف معين تحت ظروف خاصة ويزول بزوال هذه الظروف الخارجية.
 رأي الأغلبية:
هو الذي يمثل ما يزيد على نصف الجماعة...وإذا كان حكم الأغلبية أمرا مرغوبا فيه فان ذلك يعني أن تكون الأغلبية هي التي تحكم وان يكون لدى جمهور الناخبين من المعرفة والفهم ما يمكنهم من اتخاذ قراراتهم دون أن تكون هذه الأغلبية نتاج الدعاية المضللة أو التنسيق والاتفاق بين الجماعات الضاغطة أو عدم قدرة الجمهور على فهم الحقائق التي ينبغي أن يكون رأيه بناء على أساسها( ).
2.2 خصائص الرأي العام:
حاول الباحثون في مجال الرأي العام وضع عدد من الخصائص الشاملة للرأي العام وهي:
 الشدة: intensity: وتتعلق بمدى عمق إحساسك شيء ما فمن الممكن أن تكون لدينا أراء بشان العديد من القضايا ولكن قد يكون إحساس قوى أو شديد جدا بشان القليل فقط، فعلى سبيل المثال نجد أن بعض الناس يعارضون الإجهاض بشدة بينما نجد آخرين يؤيدونه بشدة ، وذلك بعيدا عن الظروف المحيطة أو الكائنة بالحدث.
 عدم الثبات: instability: الخاصية الثانية تتعلق بالرغبة في تغيير الآراء فنجد أن بعض الآراء اعتمادا على القيم الاجتماعية والسياسية الراسخة أو اعتمادا على المعتقدات السائدة تظل ثابتة أو تكون ذات تغيير بطيء جدا أو يكون من المحتمل عدم تغييرها.
 البروز والأهمية: inportance and salience
يتم التعامل مع البروز والأهمية على أساس أنها شيئان متبادلان بالرغم من أنهما قد يكونان متمايزين من ناحية المفهوم، فيعتبر رأي ما بارزا عندما يكون في بؤرة الانتباه ويعتبر هاما عندما يكون موضع اهتمام ربما تكون الخاصتان مرتبطتين عرضيا، فهما أعطي وقت طويل للتفكير في شيء ما بدا أكثر أهمية وعلى العكس فقد تشغل الأشياء التي حكم عليها على أنها هامة حيزا كبيرا من انتباه الفرد
 التيقن: escplored:
ربما يكون التيقن الذي يعتنق به رأي ما هو اقل ما اهتم به تجريبيا ونعني هنا مدى ثقة الفرد من أن رأيه على صواب( ).

 مضمون الرأي العام ومحتواه:
وهي الخاصية التي تتعلق بكمية المعلومات المتوفرة لدى الرأي العام ونوعيتها عن موضوع أو قضية أو مشكلة معنية وتحديد مدى قيام الرأي العام على معرفة حقيقة الموضوعات والقضايا المثارة¬( ).
3. مراحل تكوين الرأي العام
يمر تكوين الرأي العام بعملية من خمس مراحل، تبدأ بمرحلة الإدراك أي تصور أو رؤية أو فهم مسالة أو ظاهرة ما، ويبدأ هذا الإدراك في صورة تصور فردي للمشكلة ، ويتأثر الفرد في إدراكه للمشكلات العامة بأكثر من عامل تمثل في معظمها العوامل التي تؤثر في تكوين الرأي العام.
ويلي ذلك مرحلة الصراع ويتم في تلك المرحلة التعبير عن المشكلة في شكل موقف فردي، ولكنه يرتبط بالقوى الاجتماعية وعادة ما يبدأ هذا الصراع فرديا ثم يتحول إلى صراع جماعي وقد يتحول إلى صراع نظامي في حالة وجود أحزاب سياسية
وتأتي المرحلة الثالثة وهي مرحلة البلورة والتركيز أي بلورة وتركيز وجهات النظر المختلفة في شرائح معبرة عن مواقف أكثر تجديدا، ذلك أن المنافسة أو الصراع الفكري بين الآراء المختلفة يؤدي إلى إبراز وتوضيح وتحديد المفاهيم الأساسية للمشكلة (أبعادها وعواملها ونتائجها ) وهذا التوضيح الفكري يؤدي بدوره إلى القضاء على التباين الجزئي أوالمحدود وبالتالي التقريب بين المواقف والآراء المتشابهة والقضاء على المواقف المتعصبة أو المتطرفة ( ).
يؤدي ذلك كله إلى عملية تركيز في شرائح الرأي العام في شكل ثلاثة مواقف رئيسية مع خلاف في درجة كل موقف منها: موقف التأييد،موقف المعارضة، موقف الحياد واللامبالاة وعدم الاهتمام وعدم تقرير رأي ما.
ثم تأتي المرحلة الرابعة وهي مرحلة الرضا ومرحلة التركيز وما يواكبها من مناقشة تؤدي إلى وضوح نقاط معينة بخصوص المشكلة، تتفق بشأنها كافة فئات وشرائح الرأي العام وقد يؤدي هذا إلى خلق نوع من الوحدة في اتجاهات الرأي العام بصدد مسألة معينة أو جانب معينة من هذه المسالة.
وأخيرا تأتي مرحلة الاندماج والاستقرار والشمول حيث تعقب مرحلة الرضا مراحل متتابعة تختلف من مشكلة إلى أخرى ومن مجتمع لآخر ويلاحظ في المجتمعات النامية الرأي العام إن قدرت له فرصة التعبير عن ذاته ينتهي في أحسن الأحوال عند مرحلة الرضا، بل يغلب عليه ألا يصل إلى هذه المرحلة إن لم يتحلل ويختف خلال مرحلة الصراع وتشمل هذه المراحل التالية لمرحلة
الرضا ( ).
 مرحلة الاندماج:
ويقصد بها اتجاه الفرد لا شعوريا إلى استيعاب ما اتفقت عليه الجماعة ليصبح ذلك الجزء محل الاتفاق الجماعي ليس مجرد تعبير عن رأي أو وجهة نظر وإنما يرتفع ليصير عنصرا من عناصر الوجود العقيدي للفرد.
 مرحلة الاستقرار:
ويقصد بها أن تنتهي في الأمد الطويل عمليتا الرضا والاندماج إلى خلق نوع من الترابط بين مختلف قوى المجتمع وجماعاته الاجتماعية والاقتصادية والحاكمة والمحكومة وبحيث يتقبل ويعمل الجميع بشكل متجانس ومتناسق وفقا للرأي محل الرضا والاندماج باعتباره مظهرا من مظاهر التعبير ...
 مرحلة الشمول:
ويقصد بها ارتفاع تلك الجزئية من جزئيات الرأي العام ( محل الرضا والاندماج) لترتبط بالمجتمع السياسي القومي كحقيقة كلية تعبر عن إحدى سماته ومثال ذلك أن كراهية الشعب الألماني من جانب الشعب الفرنسي تراكمت خلال خبرات متعددة من الاعتداءات الألمانية ابتداء من الحروب السبعينية حتى الحرب العالمية الثانية، وبالتالي فان هذه الكراهية رأي عام تحول ليصير إحدى سمات الطابع القومي الفرنسي ( ).
وينطبق أيضا على الطابع القومي لأي بلد عربي آخر بصدد الإسرائيليين ولا سيما البلدان العربية التي عانت وتعاني من اعتداءات إسرائيلية.

4.العوامل المؤثرة في تكوين الرأي العام
ذهب كثير من الباحثين في مجال الرأي العام على خلاف ما سبق إلا أن هناك عديد من العوامل التي تتداخل في تكوين الرأي العام وفيما يلي عرض لبعض تلك العوامل.
1.4الحضارة والمؤثرات الثقافية:
تشكل الحضارة والتراث الثقافي عنصرا هاما من عناصر تكوين الرأي العام فهذا التراث يلعب دورا هاما في تكييف الأفراد والجماعات وتهيئتهم، لتبادل أفعال وردود أفعال معينة تحدد أنماط سلوكهم الاجتماعي، ومما لا شك فيه أن كل مجتمع وكل حضارة تنقل للأفراد الجدد ميراثا يشمل مجموع ما يعتقد السابقون انه صواب، ولقد تحدث في ذلك العالم. البريطاني"تايلور" حين رأى أن كل جيل يلد جيلا جديدا من البدائيين الذين يجب تثقيفهم مما ينتج عنه تعليمهم معتقدات المجتمع تجاه ما هو صواب وحصيلة تجاربهم وعلومهم ويعتقد أن بعض الآراء نمتصها بمسامنا وهذا ما يقال لكون المجتمع والثقافة تعلمنا ببساطة ووضوح وأحيانا ببراعة ومكرما هو متوقع منا ( ).







2.4 الأسرة:
تعتبر الأسرة على أنها الكيان الوسيط بين المجتمع وأفرادها، حيث أنها تقوم بتربية أطفالها وتنشئتهم وتبث فيهم مفاهيم الحياة والقيم السائدة في المجتمع وذلك باعتبارها الخلية الأولى الأساسية المؤثرة على الفرد بصفة مباشرة خاصة في مرحلة الطفولة فهي أولى المدارس التي يتعلم فيها الفرد كيفية التعبير عن الرأي التي تشكل بعد ذلك نمط تعبيره عن الرأي بصفة عامة وذلك في مختلف المواقف الاجتماعية التي تصادفه ( ) .
3.4 النظام السياسي:
تسعى مختلف النظم السياسية إلى تدعيم شرعيتها قانونيا وسياسيا من خلال كسب تأييد الرأي العام والتحرك وفق ما تعرضه من إطار عام للحركة السياسية ووفق ما يساير اتجاهاته الحقيقية، والنظام السياسي يلعب دورا هاما في تكوين الرأي العام، فالمواطن في العصر الحديث يقع تحت الهيمنة الكاملة الإيديولوجية السائدة في النظام السياسي، فإذا كان النظام قائما على الديكتاتورية وحكم الفرد ترتب على ذلك حرمان طبقات كاملة من التعبير السياسي مما يؤدي إلى سلبية الرأي العام، أما في الأنظمة القائمة على الديمقراطية والشورى فان الرأي العام يكون أكثر فعالية وايجابية( ).
4.4 وسائل الإعلام:
لاشك أن تعقد الأحداث وتغيرها وبالتالي تعقد السياسة وصعوبة متابعتها يستلزم إمداد الموطن بمعلومات عن السياسة والأحداث لذلك كان لا بد من الاعتماد على قناة تتسم بالمرونة والسرعة والقدرة على التغلغل في أنحاء الدولة كي يستطيعوا إعلام هذا المواطن وربطه بعالم السياسة، ولا شك أن نظام الاتصال، باعتباره أكثر الهياكل تخصصا يستطيع أن يتجاوب مع هذه الحقيقة ومنح وسائل الإعلام النخب السياسية في المجتمع إمكانيات هائلة لإثارة المصلحة والتأثير في اتجاهات المواطنين، كما أن الانتشار الحر للمعلومات من خلال وسائل الاتصال تخلق إمكانية كبيرة للتحرك الشعبي على أساس معرفة واسعة ودقيقة بالأحداث السياسية ( )، فوسائل الإعلام الجماهيرية تعتبر عامل من عوامل تكوين الرأي العام كونها تستغل الإدراك المحدود للأفراد ومعرفتهم للأشياء بطريقة غير مباشرة أي عن طريق المعلومات والصور التي تنقلها إليهم بدلا من الخبرة الموضوعية والإدراك المباشر، فوسائل الاتصال الجماهيري تؤدي دورا بالغ الأهمية والخطورة في تكوين الرأي العام وتشكيله، فهي تعمل على تكوين وإيجاد الصور الذهنية التي تحقق أهداف القائمين بالعمليات الإعلامية عن طريق التحكم في المعلومات التي يعرفها الناس ونجدها أيضا تقوم بتعبئة الجماعة وحشدها حول أفكار وآراء واتجاهات معينة( ).
مهما كانت هذه الجماهير متباعدة جغرافيا أو غير متجانسة ديمقراطيا أو متباينة من الجانب الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي.
5. كيفية التأثير في الرأي العام
التأثير في الرأي العام يكون أكثر يسرا وفعالية إذا كان متعلقا بموضوعات جديدة أو مسائل لم يسبق تكوين آراء واتجاهات حيالها وهناك خمس أساليب تقليدية لتغيير الرأي العام والتأثير عليه.
1.5 أسلوب التكرار والملاحقة:
يعتقد الكثيرون أن أسلوب التكرار، لا جدال ولا مناقشة، هو أنجح الأساليب لتغيير الرأي العام، وقد اعتنقت الدعاية الألمانية هذا الأسلوب وعملت من خلاله على استثارة مشاعر الجماهير إزاء بعض القضايا.
2.5 أسلوب الإثارة العاطفية:
يعتمد هذا الأسلوب على إثارة العواطف لأعلى المناقشة والإقناع، ويتطلب هذا الأسلوب لضمان استمرار وصوله إلى أهدافه، احتكار الجماهير وتوجيهها وعدم السماح بوصول آراء مخالفة، وكان "هتلر" يعتقد أن استجابة الجماهير تكون دائما استجابة عاطفية أكثر مما هي عقلية، لذلك كان يدعو إلى أن تتجه الدعاية إلى العواطف أسلوب عرض الحقائق، وهو ما يطلق عليه الإعلام، وهذا الأسلوب يعتمد أساسا عل الوصول إلى الحقائق إلى اكبر عدد ممكن من الناس على أساس أن الحقائق الملموسة أقوى أثرا وأبقى من الأكاذيب والتهاويل والشائعات ويتبع هذا الأسلوب من احترام عقلية الجماهير وحقها الديمقراطي في حكم نفسها بنفسها، ومن العوامل التي تحقق نجاح هذا الأسلوب التربية السياسية الواعية للجماهير عن طريق الشرح والمناقشة والإقناع. (1)

3.5 أسلوب تحويل انتباه الجماهير:
قد يصعب في أحيان كثيرة معارضة الرأي العام السائد بين الجماهير بالنسبة لمسألة أو موضوع معين، ذلك أن معارضة تيار جارف من الرأي العام بعد تكوينه لا تأتي بنتيجة ما حتى لو كان الرأي العام على خطأ والأسلوب الذي يتبعه السياسيون وأجهزة الدعاية في مثل هذه الأحوال هو تحويل انتباه الجماهير إلى موضوع آخر في مثل أهمية الموضوع المشار أو أكثر أهمية منه، ويعتبر تغير موضوع الموقف هو التبديل لأحد موضوعات الموقف لموضوع آخر في شكله النهائي اللائق وعندما يحدث التغيير في موضوع الموقف سنتوقع أن يتم تبديل كل من الموضوع والشعور المرتبط به لموضوع جديد تماما مع الشعور المرتبط به.
4.5 أسلوب البرامج المحددة:
ويسمى الأسلوب المتكامل حيث يتضمن معظم الأساليب السابقة مضافا إليها الوضوح والتجديد ومخاطبة الجوانب النفسية لدى الجماهير مع مراعاة التركيز على وقائع محددة والابتعاد عن الأمور المبالغ فيها والصياغات المطاطة.
ويدرك رجال السياسة مزايا البرامج ولذلك يحرص معظمهم على التقدم إلى الناخبين ببرامج محددة ولكن هذه البرامج تفقد قيمتها ويتلاشى أثرها ما لم يتبعها عمل وتنفيذ حتى لا تنقلب إلى عكس(1).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الإحساس
مشرف
مشرف


انثى عدد المساهمات: 543
تاريخ التسجيل: 11/03/2010
العمر: 27
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: خاتمة   2010-06-26, 17:53

خاتمة:
تلعب دورا كبيرا الصحافة المكتوبة في التأثير على الرأي العام و تشكيل توجهاته واتجاهاته أو تعبئته باتجاه أهداف أو قضايا معينة فتصبح الصحافة المكتوبة أداة مهمة في عملية التغيير الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي في كل دول مهما كان مستوى التطور أو تخلف هده الدولة ولان الإنسان الشعوب في اغلب الأحيان فالرأي العام ليس رأيا عابرا يفتش عن المساومة لأجل تحقيق مكسب ما إذ غالبا ما تستند مكوناته لتبلورات الضمير حول هده المسالة أو تلك وتاريخية الرأي العام هي التي حفظت ومند أجيال بعيدة حقوق شخصيات كاد غبار التدهور أن يدمر حلمها و أملها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohammed tlm
مشرف
مشرف


ذكر عدد المساهمات: 111
تاريخ التسجيل: 24/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2010-06-28, 16:52

شكرا على الموضوع
تسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
king
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات: 2580
تاريخ التسجيل: 05/02/2010
العمر: 25
الـبلد: الوطن العربي

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2011-01-12, 19:35

affraid

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






تابعنا علي الفيسبوك like

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com/#hl=fr&source=hp&q=%D9%85%D9%86%D8
milano_dani
عضو جديد جديد
عضو جديد جديد


ذكر عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 08/09/2011
العمر: 33
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2011-09-08, 12:19

thnx c super

Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب شيخاوي
عضو جديد جديد
عضو جديد جديد


ذكر عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 01/01/2012
العمر: 30
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2012-01-08, 10:55

اين المراجع الله يعيش خويا .....................لكي تكون لها مصداقية علميا..........شكرا........سلالالالالالالالالالالالالالالالالام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
king
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات: 2580
تاريخ التسجيل: 05/02/2010
العمر: 25
الـبلد: الوطن العربي

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2012-01-08, 14:05


مرجع منتديات الغمري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






تابعنا علي الفيسبوك like

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com/#hl=fr&source=hp&q=%D9%85%D9%86%D8
ملكة الإحساس
مشرف
مشرف


انثى عدد المساهمات: 543
تاريخ التسجيل: 11/03/2010
العمر: 27
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2012-04-08, 20:08

المذكرة مجهودي الخاص نقص المراجع شيء مقصود لكي لا أجد مذكرتي باسم شخص أخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
r-a-d
مشرف
مشرف


ذكر عدد المساهمات: 192
تاريخ التسجيل: 25/02/2010
العمر: 26
الـبلد: الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري   2012-04-22, 16:21

Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.najmsat.com
 

فاعلية الصحافة المكتوبة في توجيه الرأي العام جريدة الشروق اليومي نموذجا القسم النظري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» الصحافة الجزائرية 40 جريدة
» تصفح اخبار جريدة الخبر اليومي الجزائرية لنهار اليوم
» علم النفس المهني من النظري إلى التطبيقي
» طريقة تدريس إبداء الرأي
» جديد الشروق الايلون للزوال

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الغمري ::  :: -