منتديات الغمري

منتديات الغمري

تمنيت أن اعيش كما تريد نفسي ولكن عاشت نفسي كما يريد زماني
 
الرئيسيةمنتديات الغمريبحـثالتسجيلfacebook  منتديات الغمري YOU TUBE منتديات الغمري دخول

شاطر | 
 

 الينابيع الحارة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
king
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 2597
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 28
الـبلد : الوطن العربي

مُساهمةموضوع: الينابيع الحارة   10/8/2010, 12:20


الينابيع الحارة
الينابيع الحارة وجدت في كوريا منذ الزمان القديم و تجدر الإشارة إلى تاريخ نشأتها منذ 1300 سنة تقريبا. ولقد كانت موجودة منذ سلالة شيلا الموحدة. وفي ضوء الحقيقة التاريخية أن الينابيع الحارة كانت تشكل مدينة سياحية في ذلك الوقت، وقد جعلت كمصايف قبل أكثر من 600 سنة.

وفي أثناء حكم سلالة ( جوسون ) وبخاصة بعد مجيء الملك العظيم ( سيجونغ ) استعملت هذه الينابيع ولمدة 10 سنوات لمعالجة بعض الأمراض وقد تبعه الملوك الذين جاؤوا بعده وهم هيون جونج، سوك جونج. وقد شيد يونج جو وجونج جو قصورا حول هذه الينابيع الحارة وذلك لمعالجة المرض والاستحمام فيها. ويقال أن ديوان كون وهو أب الملك غوجونج بنى حماما خاصا له، هذا وما زالت بعض الآثار قائمة إلى اليوم.

وفي فترة حكم الاستعمار الياباني لكوريا، كان ينبوع واحد مدارا من قبل شركة أونيانج المحدودة. وهناك ينبوعان حاران مداران من قبل إدارة سكة حديد كيونجنام وفي عام 1927، فقد تملكها ياباني تانجونجغوان. وقد ازدادات هذه الينابيع، والتي وصل عددها الى (38 ينبوعا حارا، وقد شيدت عيادة مختصة بالأمراض العصبية في أونيانج. وقامت شركة شينتشون بدعمها وتطويرها في عام 1963.

وينبوع أونيانج المتدفق من الصخور الصوانية ذو درجة حرارية مقدارها 58 درجة. وينبوع ( راديوم ) يحتوى على نانيتاون كمكون رئيسي له وعلى قلويات ضعيفة. ولهذه الينابيع سواح يقدمون اليها كل عام لسيتمتعون بنوعيتها الجيدة وليأخذوا استحماما مريحا في المساكن الموجودة في تلك المنطقة - ناهيك عن المطاعم الفاخرة والمتنزهات والمزاليج.

يمكننا أن نقول إن تاريخ آسان هو تاريخ الينابيع الحارة،وعلى الرغم من أن ينبوع أونيانج كان مشهورا منذ سلالة تشوسون حينما كون الملكان سيجونج وسيجو هذه الينابيع محطة للزائرين.

والينابيع الحارة يتدفق منها الماء الحار مكونا بخارا وقد يسبب بعضها غازا ساما نتيجة تدفقه من صخور بركانية خامدة وبدرجات حرارة مختلفة.
أصناف الينابيع:-
تصنف الينابيع الى أربعة أنواع :

1 - باردة في فصل الربيع ودرجة حرارتها 25 درجة.
2 - دافئة في فصل الربيع / ودرجة حرارتها مابين 25-34 درجة.
3 - ينابيع حارة / ودرجة حرارتها مابين 34-42 درجة.
4 - ينابيع حارة جدا / ودرجة حرارتها أكثر من 42 درجة.

وتصنف الينابيع الحارة أيضا الى 1- ربيع بسيط 2 - ربيع كبريتي 3 - ربيع أساسي . على وفق المحتويات الكيميائية لمركباته. وأن بعض الينابيع الحارة في أونيانج تحتوي على ثاني كربونات الصوديوم والمغنسيوم وتستخدم هذه الينابيع في علاج مرض التقرحات الجلدية والعصبية والنسائية أيضا. وقد شرع قانون لمنطقة هذه الينابيع في عام 1981.
وتعد الينابيع الحارة من أقدم الينابيع منذ 504 سنة وبخاصة الينبوع أونيانج الحار وهو أقدمها في كوريا،وعلى الرغم من أن الينبوع دونجري الحار يعد قديما إلا أن السجلات التاريخية تشير الى عكس ذلك.

ولكن يمكننا أن نتتبع نشأة فترة "بيكجيه" وبخاصة نجدها في سجلات الملك أونجو مؤسس مملكة بيكجيه الذي سورها بحيطان في السنة السادسة والثلاثين من حكمه. وأطلق الصينيون عليها تسمية ( النافورات الحارة ) أو ( الساخنة ).

والسجلات التاريخية لم ترد معلومات وافية عنها وكأن الغموض قد اكتنفها وعلى الرغم من هذا فهناك إشارة لينبوع دونجري الحار تقول إن ملك شيلا حدد خمسة ينابيع حارة شمال دونجري بيون وأعلنها منطقة ربيعية لممكلته.

وعلى وفق الاعلانين 522، 532 فإن الملك بكوبهيونج عاهل مملكة شيلا كان يتفسح وحاشيته في السنتين التاسعة والعاشرة من حكمه والذي أعلن تسمية الينبوع الحار دونجري كمصيف لمملكته منذ 504-514 سنة.

من خلال الاعلان ذي الرقم 18 وهو أحد فصول الجغرافية وضح تاريخ سلالة كوريو والملك مونمو عاهل ممكلة شيلا أعاد تنظيم بناء المدينة المحيطة بالينابيع وعين قاضي لحكم تلك المدينة وفي السنة التاسعة من حكمه خصص مشرفين ومهتمين بهذه الينابيع المشهورة آنذاك في جميع أنحاء البلاد.
زيارات الملوك للينابيع الحارة

ذكرت السجلات التاريخية أن الملك سيجونج العظيم بنى أسوارا حول هذه الينابيع وبخاصة في السنة السادسة والثلاثين من حكمه وفي السنة الثالثة والأربعين. فقد بقى خمسة أيام يتفسح في تلك المنطقة وعلى وفق ما ذكره الاعلان رقم 18 عنه.

وأفصح الإعلان عنه أيضا أن الملك أعد قصيدة قال فيها : "أنني جئت للجنوب وفي أيام الخريف الأخيرة لاستمتع في تشونانبو وقد أهدى الملك وزراءه من الذين يكتبون القصائد حولها والهدية هي حصان وملابس حريرية".

وحضر تيجو إلى أونيانج لمعالجة مرضه في 10 مارس/أذار سنة 1396 باعتبار أن هذه الينابيع الحارة تشفي المرضى المصابين بالأمراض الجلدية ، الا أنه مات ولم تتحسن صحتها. والملك سيجو كان يستجم في منطقة الينابيع الحارة في مارس أذار سنة 1464 حيث أمر بإنشاء الحدائق والمساكن حولها وشق الترع لانسيابية المياه المتدفقة من المياه الحارة والباردة. وأطلق تسمية على النافورة (نافورة الله). وقد أرسل حكام المحافظات لملكهم سيجو رسائل تهنئة بمناسبة رعايته لهذه الأماكن المهمة في البلاد، علما أن الوزير الذي كان يرافقه وهو رئيس حرسه الخاص إهتم اهتماما كبيرا بهذه الينابيع، وتذكر السجلات أيضا أن الملك سيجو قارن طعم الماء من هذه الينابيع مع طعم الماء النازل من الامطار وفرق بين الماء العذب والماء المر (المالح).

وفي فبراير/شباط عام 1476، جاءت أم الملك سوهيه إلى الينابيع الحارة وقد لاحظت أن القصائد المكتوبة على النصب غير واضحة وقد أمرت خطاطا بإعادة النصب من جديد وكتابة القصائد المنسوخة عليها ومازالت باقية إلى الآن.

وقد حضر الملك هيون جونج خمس مرات إلى الينابيع الحارة وأمر بإدامة مناطقها ووفر الخدمات لمدينتها والسكن في تلك المدينة.

وفي السنة السادسة من حكم الملك هيون جونج حضر الملك إلى منطقة الينابيع الحارة وأمر بتكريم 7 من المدنيين العاملين بجد وابداع في تلك المنطقة وكذلك كرم 2000 عسكري وشكروا الملك على زياراته لهذه المنطقة الشائعة الصيت.

وفي السنة الثالثة والأربعين لحكم الملك سوك جونج اختار الملك 200 رجل عسكري وأمر الوزراء باحتضان العلماء والاستفادة من علومهم وخبراتهم حيث كانوا مع كبار الكلاسيكين الصينين.

وفي أثناء ولاية سادو ولي العهد أمر بإنشاء ميدان للرماية في أونيانج ومزاولتها.

وفي السنة التاسعة عشرة من حكم جونج جو أمر الملك بإكمال ميدان الرماية لرغبات ولي العهد الذي قتل. وبناء سرادق للنصب وقد كتب الملك بنفسه اسم الرماية على أحد النصب الأمامية، ومازالت تلك السرادق والنصب قائمة إلى اليوم. وسيتدل بها من خلال الفندق أونيانج السياحي.

وتشير الدلائل إلى أن منطقة الينابيع الحارة كانت مستعملة من لدن الطبقة المالكة وعوائلهم، أما طبقات المجتمع الأخرى فلا استمتاع لهم بهذه الينابيع. حيث كان أولئك سيتغلونها لمعالجة عوائلهم وأقربائهم ويبقون شهورا في قصور الينابيع الحارة وحكموا البلاد لهذا السبب.
الينابيع الحارة أثناء الحكم الاستعماري الياباني:-
حينما دخل الاستعمار الياباني البلاد قامت مجموعات من الاوغاد اليابانيين وتقدر بالعشرات بدخول مدينة أونيانج قادمة من سيول وأزالت وحطمت وبشكل متهور الأبنية وسرقت مساكن المواطنين القاطنين حول الحمامات الحارة وهددوا المواطنين الموجودين هناك بعدم زراعة المساحات الموجودة حولها.

وقام الاستعمار الياباني من خلال شركاته بحفر ينابيع حارة جديدة وقد انتقلت ملكية الينابيع الحارة في عام 1929 من سكة حديدية كيونجنام إلى شينتشانجغوان في عام 1935. وإدعى ديغوتشي الياباني بأنه قد نجح في تطوير الينابيع الحارة الجديدة وذلك من خلال حفر 150م أسفل هذه اليبابيع وفي بعض الأماكن إلى 100م، وكانت هذه الحفريات شمال شينتشانجغوان وقد أثرت هذه الحفريات على خفض كميات المياه المتدفقة منها، وكذلك تم إنشاء سكة حديدية كينونجنام ونجحت في عملها. ومن خلال هذه الأعمال لم يبق الا ينبوعان حاران فقط في أونيانج خلال فترة حكم الاستعمار الياباني. وبعد حرب التحرير من الاحتلال الياباني المستعمر للبلاد عام 1945 إحترقت مبنى وزارة المواصلات وفندق سكة الحديد وذلك بسبب القصف العشوائي. والفندق السياحي اليوم قائم على عتبة الفندق السابق المدمر.

وقد قامت الحكومة الكورية بتطوير منطقة الينابيع الحارة حيث اهتمت الشركات بتطوير منطقة الينابيع الحارة وزيادة عددها الى 38 ينبوعا. مما جعلها تعيد جماليتها ورونقها وبهائها وجعلت الينابيع أيضا مصدرا للشفاء من الأمراض الجلدية المزمنة مثل معالجة تصلب الشرايين وأمراض الأعصاب والأعصاب والأمراض النسائية، والأمراض المعدية وفقر الدم.
التأثيرات:-
جمال الجلد ومعالجة لتصلّب الوعاء الدموي، ألم أعصاب، أمراض النساء، الفوضى الهضمية، فقر دمg

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com/#hl=fr&source=hp&q=%D9%85%D9%86%D8
 
الينابيع الحارة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الغمري :: بحوث :: علوم الطبيعية-
انتقل الى: